الأحد، 2 أكتوبر، 2011

ما عدت أبوح





انقطع لساني
ما عدت أبوح
وانقطع الأمل بشرياني
لكن ما زال يصيح
ويصيح ويطرد أحزاني
والحزن قبيح
ويثور الحزن على الآمال
وتعود وتسري أشجاني
والقلب قريح
وقطار الدمع يداهم وجناتي
ويثور بجنباتي صوت بركاني
لكن الصمت فحيح
دقات القلب تخفت في ألم
تهالك قلبي من ضخ الأحزان
والفرح شحيح
لحظات العمر تمر بلا معنى
كل منها يصرخ في ثورة
لجراحي تستبيح
تتراقص في عقلي أشباح للذكرى
تهوى الأشجان فتتركني
لفراش السقم طريح
أحيانا أبحث عن دنيا أخرى
عن عالم ليس بقاموسه لحزن مكان
فأجد الكون بريح
تأخذني الأيام الثكلى
ترميني بأحضان الأمس
فأعود جريح
لكن رياح الأمل تهب
فتردم أحزاني
فيصير الحزن ضريح

هناك 3 تعليقات:

لا تبخل برأيك