الأحد، 11 أبريل، 2010

متى تشرق الشمس؟؟






استهوتني تلك الشمس في هذا المكان الصاخب جدا من العالم
لا أعلم ماذا سأكتب بعد وما الأفكار المقترحة التي تدور بذهني
فقط رأيت ضياء الشمس من بعيد...لا أقف في وجه تلك الشمس ولا أراها ولكن أشعر بدفء طاغي كلما نظرت إلى وقع أشعتها على المباني
راحة نفسية تتملكني...أشعر بالدفء يلمس جدران قلبي كما تلمس أشعة الشمس تلك الجدران الدافئة أمامي
رأيت صخب الناس فشعرت بدفئهم لأنهم فقط يسيرون بضياء الشمس
فهي الأخرى أدفئت قلوبهم فازدادوا صخبا ونشاطا وطمأنينة
أربط كثيرا بين تلك الشمس النائية التي تمدنا جميعا بالحيوية والدفء
وبين الشمس التي لم تشرق بعد في حياتي
أعلم أني حينها سأشعر بدفء مضاعف...بأمان العالم بأسره
على يقين تام بأنه حتى إن لم تشرق شمسنا يوما...فإن هذه الشمس التي انارت حياتي ليلا ونهارا ستغنيني عن جميع الشموس في كل مجرات الكون
لأنها ستحيطني برعاية وعناية فائقتين
ستلبستي ثياب الدفء ...ستكون ضياءا لي في غياهب الظلمات...ستُفتّح الأزهار من حولي...بل وستنثرها في طريقي
أما عني
فسأحتكرها لي بمفردي...لن يشاركني فيها أحد...سأقتنيها ...لن أضعها في خزانة أو أسجنها بقفص
لكن فقط سأحتفظ بها داخل قلبي.....لتنشر دفئها بأوردتي.....لن يدق قلبي كما يدق الآن...لكنه في كل دقة سيذكرها ...كي يعرف الجميع أنني قد عشقت تلك الشمس
أيا شمس حياتي....ألم يحن بعد الوقت كي تشرقي بحياتي
كي تنيري سماء قلبي...كي تحتويني بين أحضانك....كي أنسج من دفئك ثيابي؟؟

كم أشتاق إليكي
لكن سؤالي مازال ينزف
متى تشرق الشمس